نشر في: May 31, 2009

منذ أربعة أعوام وعبر برنامج “حجر الزاوية” على قناة (ام بي سي) ، خرق الشيخ الدكتور سلمان العودة الحظر المفروض على الفضائيات العربية من قبل الدعاة السعوديين ، خصوصاً تلك التي طالتها اتهامات التغريب والإفساد من قبل الشيخ نفسه في مرحلة سابقة. ـ

وجاءت هذه الخطوة الجريئة مواكبةً لتاريخ العودة الحافل بالمبادرات ، وتتويجا لنهج دعوي جديد أراد الشيخ السير عليه ، مستهدفاً جمهوراً أكثر شمولية في العالم العربي ، وهو ما يمكن تحقيقه عبر وسيلة إعلامية واسعة الانتشار مثل الـ ام بي سي. ـ
ـ
يظهر العودة في البرنامج يومياً على مدى شهر رمضان المبارك ، في الخامسة عصراً بتوقيت السعودية ولمدة 50 دقيقة. ويأتي اختيار هذا التوقيت مناسباً إذا ما تم النظر إلى اختلاف التوقيت بين البلدان العربية من الخليج إلى المحيط. ويتناول في كل حلقة إحدى القضايا المطروحة على الساحة الاجتماعية بقالب جديد وتحت غطاء شرعي وتأصيلي، وهو ما يفترض مستوىً تعليمياً متقدماً لدى الجمهور.ـ
ـ
وإلى جانب الشيخ العودة ، يجلس دائماً مقدم البرنامج المتميز فهد السعوي ، والذي أبدى انسجاماً كبيراً مع الشيخ طيلة السنوات الأربع ، يدعمه في ذلك ثقافته الدينية الواسعة ، وإدارته المنضبطة للبرنامج ، إضافة إلى الإعداد الجيد والذي يظهر عبر إشراكه للجمهور في الحلقة قبل بثها مباشرة ، وذلك من خلال تقصي انطباعاتهم مسبقاً في الموقع الإلكتروني الخاص بالبرنامج.ـ

يتيح البرنامج الفرصة لاستقبال الفتاوى والمداخلات على الهواء مباشرة ، وأيضا المشاركة عبر رسائل الجوال و البريد الإلكتروني والفاكس والهاتف. ويعاب -في نظري- السماح للتساؤلات الخارجة عن موضوع الحلقة ، باعتبار تسببها في تشتيت ذهن المشاهد إضافة إلى إحداث خلل في وحدة السياق.ـ

ويبث البرنامج في نفس الوقت على محطة بانوراما-FM الإذاعية. ويعاد أكثر من أربع مرات مابين العرض التلفزيوني والإذاعي وهو ما يتيح الفرصة لمن لا يناسبه توقيت العرض الأول ، إضافة إلى إمكانية مشاهدة الحلقة وتنزيلها على الجهاز الشخصي عبر الموقع الالكتروني الذي يتم تحديثه يومياً.ـ

وتوفر الإمكانيات الكبيرة لمجموعة MBC الفرصة لفريق البرنامج بالتنقل ما بين الرياض وجده ودبي خلال أيام الشهر، نظراً لتجهيزات البث عالية الجودة إضافة إلى دعم الرعاة للبرنامج ، ورغم ظهور العودة عبر ام بي سي ، إلا انه لا يجد حرجاً في توجيه النقد لعدد من البرامج والمسلسلات التي تبثها القناة.ـ

وسعى (حجر الزاوية) خلال جزءه الرابع ، في رمضان المنصرم ، إلى تطوير نوعي في مضمونه وذلك عبر استضافة عدد من المسؤولين المختصين عبر مداخلات لا تتجاوز الخمس دقائق للتعليق على بعض الطروحات. وكانت مفاجأة البرنامج ، مداخلة الدكتور غازي القصيبي وزير العمل السعودي، والذي علق على حلقة تحدثت عن “العمل والعمال” ، تطرق فيها إلى إعجابه بطرح العودة ومتابعته اليومية له ، مؤكداً –بصورة ضمنية- التحول الكبير الذي أحدثه البرنامج ، بالنظر إلى الخلاف الفكري الذي دفع بالرجلين إلى سباق تأليف قبل عقدين من الزمن.ـ

بالمحصلة ، يمكن القول أن العودة نجح في الوصول إلى فئة جماهيرية جديدة ، واستطاع أن يؤسس لنظرة شرعية مغايرة نحو القضايا المعاصرة ، مستغلاً الثورة الاتصالية الكبيرة بكل أبعادها ، ومعبراً عن توجه تسامحي يتوافق مع حاجات المجتمعات الإسلامية.ـ

Advertisements