نشر في 10/6/2008

يطل علينا يومياً الكثير من المراسلين الصحفيين بأخبار غريبة تضع المشجع الهلالي في حيرة شديدة حيال هذه الاخبار ، ويظل يتساءل :

هل هي فبركة غبية من مراسل متذاكي ، أم أنها حقيقة مروّعة* تم تسريبها للمراسل ؟

وفوق كل هذا ، تبقى الحاجة ملحة لسد ثغرات كبيرة على المستوى العناصري ، سواء من محليين أو أجانب.

كل شيء مكشوف في الفريق. أقل المشجعين متابعة يعي أن الهلال بحاجة إلى ظهير أيمن متمكن ، وإلى قلب دفاع على مستوى عالي ، وإلى قنّاص أهداف بجانب ياسر ، فضلاً عن حاجة الهلال لتطعيم بعض المراكز باحتياطيين أكفّاء يقضون على أي فرصة لرؤية “الياس أو المفرج أخوين” أو غيرهم ، في بعض فترات الموسم. ما يعني أننا بحاجة إلى تعاقدات محلية مركّزة .. ويضاف اليها وجود محترفين اجانب في المراكز الواضحة والمذكورة.

وأذكـّـر هنا -مادحاً- باحدى مميزات كوزمين ، وهي أن البقاء للأصلح .. من يعطي يلعب أساسياً، والشواهد كثيرة. ما يعنيني في هذا التذكير هو تصور الكيفية التي سيكون عليها أداء الفريق في ظل ثلاثة محترفين أجانب على مستوى كبير في مراكز نحتاجها ، بالاضافة الى احتياطي يسد الخانة بكفاءة.

هل نحتاج لثلاثة أجانب متمكنين ؟ وهل نحتاج اضافة لهم إلى تعاقدات محلية على مستوى عالي ؟

نعم .. نعم .. نعم

دون تزكية لنفسي .. أتحدث هنا بروح المشجع الذي يأمل بأن تكون حصيلة الموسم .. سارّة ، مشرّفة ، مرصعة بآسيا ومتوّجة بالتأهل لكأس العالم للأندية ، وأضيف -هامساً- ونخرج باللقب العالمي او وصافته ، ما دامت البطولة ستقام في بلد مجاور (الامارات) وهو ما يتيح للهلال الاستفادة من الدعم الجماهيري  ، عموما .. تأهلنا يكفي !

هذه الانجازات والنتائج الايجابية التي أعنيها ، لن تتحقق الا بوجود إعداد مميز .. البوادر مبشّرة ، لكن لا يجب أن تكون بطيئة سلبية.

يا ادارة الهلال : المال متوفر ، الثغرات العناصرية واضحة ، الاستقرار الفني باستمرار كوزمين موجود ، الوقت يتيح لإتمام أفضل التعاقدات محلياً وأجنبياً ، والمعسكر الاعدادي سيقام في أفضل الأماكن ………. ( أريد آسيا ) !

Advertisements