نشر في 21/10/2005

كما هم الكبار دوما .. حضرا أم غابوا .. أقبلوا أو أدبروا ..
الكل متلهف لمعرفة أخبارهم .. والاطمنئان على أوضاعهم ..
من فئة الكبار .. أخصه بالحديث .. و أي كبير هو ؟!
بل وأي أسطورة يكون .. بل إلى ما وصل حب المتابعين له .. من منافسيه قبل أنصاره ..
أداءه خارج الملعب لا يقل إبداعا عما يقدمه داخله .. فقد أطرب في جوانب عدة ..

قد يغني أحيانا الوصف عن ذكر الموصوف .. لكن من باب التحوط .. أذكر أني أتحدث عن نواف التمياط .. (( بالله ؟! ))

—————-
أسهم في تحقيق عدد كبير من البطولات والانجازات التي كان له أثراً بارزاً مع الهلال والمنتخب ، شارك في مونديال فرنسا 1998، كأس آسيا 2000 وقدم مستويات كبيرة أهلته للحصول على لقب أفضل لاعب أسيوي 2000 وأفضل لاعب عربي للعام نفسه ، كما شارك في مونديال كوريا واليابان 2002 وقدم مستويات جميلة ولن ننسى أدائه الراقي والرائع أمام منتخب الكاميرون ، إنجازات واستحقاقات متعددة شارك فيها نواف ، عشنا من خلالها متعة كروية ذات طابع خاص جدا جعلت لهذا النجم رونقا خاصا ومكانة كبرى لدى الهلالين تحديدا وبين السعوديين والعرب والآسيويين بشكل عام .

الاصابات لازمته ، فقد تكررت عليه اصابة الرباط الصليبي مرتين كانت الأولى 1993 والثانية عام 2000 كانت لها مضاعفات خطيرة أبعدت لمساته الكروية عن عيون عشاقه طويلا ، وقضت على غيره من أبناء جيله سريعا وكادت تنهيه كرويا ، إلا أن توفيق الله ثم عقليته الاحترافية وإنضباطيته وإصراره ، ووقوف فريقه الهلال معه ماديا بتكاليف العلاج ، ومعنويا بتجديد عقده في فترة إصابته بأكبر مقدم عقد للاعب هلالي آنذاك ، أسهمت بعودتة القوية للملاعب نهاية الموسم الماضي ، أكسبته صفة (الدولية) من جديد .
وفي مطلع هذا الموسم واصل التمياط مستوياته الفنية الراقية من خلال نهائي كأس فيصل بحسم الكأس للهلال بهدف جميل لا يجيده إلا أمثاله من الكبار ، وعبر أداء متصاعد وملفت في مباريات فريقه بداية الدوري وحتى الآن و -إن شاء الله – تستمر .

العقد الاحترافي المذكور ينتهي بإنتهاء الموسم الرياضي الحالي 1426هـ ، و لذلك بدأت الجماهير الهلالية تضع أيديها على قلوبها تخوفا من انتقال نجمها المحبوب من فريقه الهلال ، في ظل أن الإعلام بدأ يثير هذا الموضوع ، وينقل أنباءً متفرقةً عن محاولات إتحادية برصد مادي كبير رغبة في الظفر بتوقيعه بعد أن كانت أهلاوية إتحادية محليا في العقود السابقة وكان لرودا الهولندي والسد القطري مفاوضات سابقة لم تنجح خارجيا ، والجمهور الهلالي يعلم تماما ما يمثله الاتحاد في صفقات الانتقال ، سيما أنه خطف لاعب المحور (خميس العويران) في فترة سابقة ، ومؤخرا الظهير الأيمن (أحمد الدوخي) وسط سمسرة قذرة و إغراءات مادية كبيرة فقط مما تم من فوق الطاولة لأننا قد نقول أنها كبيرة جدا جدا لو صحت الأنباء التي تردد أن ما ظهر على السطح لا يمثل سوى جزء يسير مما حدث في الخفاء ، هذا عن وضع الاتحاد مع خميس والدوخي …

فما وضعه مع نواف ؟!

نواف ذكر عبر الاعلام أكثر من مرة أنه لن يلعب في الدوري السعودي لغير الهلال ، ورغم هذه الضمانة من نواف للجمهور الهلالي ، إلا أن الهلاليون ما يزالون متخوفين من الإغراءات المادية الكبيرة والمزايدات التي يقدمها الاتحاد عادة إذا دخل في خط مفاوضات ، ولعل ما خرجت به القيمة الكبيرة للنجم الهلالي ياسر القحطاني لم تكن لتكون لولا أن البلوي أسهم بأسلوب مدروس في إرهاق الخزينة الهلالية بهذا المبلغ الذي يُنتظر أن يُستكمل لاحقا ، ويُضاف هنا أيضا الأزمة المالية التي تمر بالنادي الهلالي ومشكلة ضعف دعم أعضاء الشرف ، مما قد يشكل معضلة أمام مواكبة العرض المادي الاتحادي الكبير الذي بدأت خيوطه تظهر ، ولعلي هنا أشير وأشيد بفطنة الرئيس الهلالي السابق الأمير عبدالله من مساعد حينما ذكر في برنامج المواجهة أنه حاول أن يتجنب أن تكون فترة انتهاء عقد التمياط قريبة من انتهاء عقد لاعب آخر ليتسنى للهلاليين التفرغ لحلها وهي نقطة مدروسة وذكية ، ومن جانب آخر نواف فطن ويعي الأمور وبواطنها ويعلم تماما أن النظام الاحترافي قد يبدد إلى حد بعيد سياسة الولاء للنادي ، لأن الرجل بحاجة إلى تأمين مستقبله وأنا هنا افترض ارتفاع العرض الاتحادي ماديا بشكل كبير ، وهذا ما حدث مع الدوخي حينما قال الرئيس الهلالي : لن ينتقل الدوخي وأنا موجود ، إلا أن الأمور المادية لعبة دورا كبيرا جدا ، وعلل الرئيس انتقال الدوخي بأنه لا يرغب في النادي وبالتالي النادي غني عنه ، في مقابل ذلك الهلال دفع أكثر من 22 مليون ريال للقحطاني ، وأكد خلالها محمد بن فيصل كلمته بخصوص من يريدنا فنحن نريده أيضا .

* نواف يريد الهلال ، فهل سيكرر الهلاليون دفع مبلغ ضخم للتمياط لوجود الرغبة من الطرفين كما هو الحال مع القحطاني ، وبالطبع سيكون ضخم بافتراض وجود الطرف الاتحادي على خط المفاوضات ؟! ، نعم قد لا يكون نواف كإدارة القادسية في تعاملها مع الهلال ،لكن لا أعتقد ما أتوقعه أن يكون الوضع مقبولا في حال كان الفارق المادي بين العرضين كبيرا جدا ويميل للاتحاديين ، يضاف إلى ذلك أن الهلال طلب 10 ملايين ريال من السد القطري عندما قدموا عرضا بطلب خدمات نواف بالاعارة ، وهذا قد يسهم في مطالبة التمياط ربما للتعويض عن طريق الضغط لرفع قيمة مقدم العقد ، والتمياط تخطى حاجز الـ 28 عاما مما يعني أن توقيع عقد احترافي معه لأربع سنوات وهو طلب الادارة الهلالية قد يعد بالنسبة لنواف العقد الأخير في الملاعب الذي يمكنه من الحصول على مقدم عقد ممتاز باعتبار أن تقدمه في السن يقلل كثيرا من مقدم العقد المفترض بعد انتهاء الاربع سنوات والرغبة في التجديد مرة أخرى ، من جهة أخرى التمياط أشار إلى رغبة ملحة في الاحتراف الخارجي وقد تكون أيضا هذه معضلة في طريق المفاوضات .

و من خلال هذه المعطيات المتعددة من الصعوبة أن نلوم الجمهور الهلالي أبدا في قلقه على مصير نجمه الكبير ، و في الحل الذي يمكن أن يوصلنا إلى نتيجة ايجايبة تنتهي بتوقيعه للهلال هو المرونة من الطرفين في المفاوضات وإنهائها سريعا وقبل حتى انتهاء العقد الحالي بوقت مريح ، ونحن أمامنا وقت طويل قبل نهاية الموسم الذي سيليه مشاركة خارجية للمنتخب اذا افترضنا -ان شاء الله- استمرار تصاعد مستوى نواف بشكل عام وحجزه -ان شاء الله- لمقعد أساسي في تشكيلة الأخضر ، فهذا يتطلب انهاء الأمور سريعا والتجاوب من أعضاء الشرف في توفير الدعم المناسب .

وفي رأي ممتزج بالميول في النقطة هذه تحديدا :: لا اعتقد أن يتوانى الجميع من إدارة وأعضاء شرف داعمين مسبقا وغير داعمين وجمهور وجهاز فني في إبقاء نواف في الهلال – ان شاء الله- وأملنا أيضا في (نجمنا المحبوب) كبير جدا في أن يضحي من أجل الأزرق وهذا ليس بمستغرب عليه .

متمنيا أن لا يفهم هذا الطرح على أنه رغبة في الإثارة أو التضخيم لموضوع نواف ، لكن والله لمقدار هذا النجم في نفسي حاولت أن أعرض رأيي في هذا الموضوع على أمل أن يسهم هذا الرأي في إبقاء نواف في الهلال – إن شاء الله- .

Advertisements